تفاصيل المقال

5e7c7511b631c_téléchargement

أعراض وعلامات الحمل في الشهر الأول ونصائح للمرأة الحامل

 

 

تختلف أعراض الحمل بين امرأة وأخرى، كما يختلف وقت ظهور أعراض الحمل بين امرأة وأخرى؛ فهناك من تظهر عليهنّ أولى علامات الحمل بعده بأسبوع إلى أسبوعين منه، لكن هناك من لا يشعرن بأيّة أعراض خلال الأشهر القليلة الأولى.

 وعلى الرغم من أن لكل رحلة حمل تفاصيل فريدة وخاصة، فإن هناك أعراضًا عامة تتشابه لدى جميع السيدات، تعرفي معنا على أعراض الحمل في الشهر الأول.

 تشمل أعراض الحمل في الشهر الأول مجموعة من التغيرات الجسدية والنفسية نقدمها لكِ في السطور التالية.

الأعراض الجسدية للحمل في الشهر الأول

** نزول قطرات من الدم: وهو ما يعرف بنزيف الانغراس، وينتج عن انغراس البويضة المخصبة في جدار الرحم، إذ تلاحظ المرأة بقع دم بسيطة بنية أو حمراء اللون في ملابسها الداخلية.

** غياب الحيض: يُعد تأخر الحيض من أبرز علامات الحمل في الشهر الأول، فإذا لاحظتِ تأخر موعد الدورة الشهرية لديكِ، فعليكِ إجراء تحليل حمل منزلي للتأكد من الحمل.

**ألم وانتفاخ الثّدي: فالتغيُّرات الهرمونيّة التي تحدث للمرأة خلال بداية حملها تجعل الثّديَين حساسَين ومُؤلِمَين، غير أنّ ذلك عادةً ما يخفّ بعد أسابيعَ قليلةٍ كون جسم المرأة يعتاد على هذه التغيّرات.

** الشعور بالإجهاد والتعب: مع بداية الحمل، ترتفع مستويات هرمون البروجستيرون في الدم، ما يسبب إحساسًا بالإعياء والتعب والرغبة في النوم لفترات طويلة.

** الغثيان: خاصة في الصباح الباكر، وقد يصاحبه قيء في كثير من الحالات، ويحدث في الغالب مع نهاية الشهر الأول من الحمل، وتختلف حدته من امرأة لأخرى، فهناك بعض الحوامل يشعرن بغثيان مستمر صباحًا ومساءً، وهناك أخريات لا يُصبن به على الإطلاق طوال فترة الحمل.

** زيادة الحاجة إلى التبول: ويرجع ذلك نتيجة للتغيرات الهرمونية، وزيادة تدفق الدم إلى المثانة، ما يزيد من معدل امتلاء المثانة والرغبة في التبول.

* تغير الشهية: في الغالب يُصاب أغلب الحوامل بنقص الشهية وعدم الرغبة في تناول الطعام في الفترة الأولى من الحمل، وقد تشتهي الحامل في الأشهر الأولى أطعمة لم تكن تحبها من قبل، وتنفر من أطعمتها المفضلة التي طالما رغبت في تناولها قبل الحمل.

قوة حاسة الشم: تزيد قوة حاسة الشم خلال الفترة الأولى من الحمل، وتكون الأم حساسة لأي رائحة نفاذة أو قوية.

** الأعراض النفسية للحمل في الشهر الأول

مثلما تؤثر التغيرات الهرمونية المصاحبة للحمل على الجسم، تؤثر كذلك على شعور المرأة وحالتها النفسية.

وتمر في الشهر الأول ببعض التقلبات المزاجية تمامًا مثل المشاعر التي تراودنا في فترة ما قبل الحيض، إذ تصبح سريعة الانفعال وشديدة الحساسية، وتشعر بمجموعة من المشاعر المتضاربة في الوقت نفسه، سواء بالقلق أو الفرحة أو الخوف أو الحماس أو مزيج منها جميعًا، وتزداد حساسيتها ورغبتها في البكاء دون سبب، وكل هذه المشاعر طبيعية ولا قلق منها ولا تؤثر على الجنين وتمر بها أغلب الأمهات.

*كيفيّة التعامل مع الأعراض النفسيّة للحمل

هناك العديد من الأساليب التي بإمكان المرأة الحامل القيام بها للسّيطرة على هذه الأعراض، من ضمنها ما يأتي:

**الحصول على الرّاحة الكافية: فمن الصّعب السّيطرة على المزاج عندما يكون الشّخص مُتعباً، لذلك، يجب الحصول على الرّاحة والنّوم الكافيين. وفضلاً عن نوم اللّيل، تُنصَح الحامل بأخذ قيلولات نهاريّة إن تمكّنت من ذلك.

** القيام بنشاطات ترفيهيّة أو مُمارسة هوايات مُفضّلة لديها: فذلك يُساعد على تشتيت الدّماغ عن أعراض الحمل ولو لمدّة بسيطة. فعلى سبيل المثال، قد تجد المرأة الحامل نفسها مُستمتعةً بغداء مع الصّديقات وتنسى اضطراب نفسيّتها.

**القيام بممارسة التّمارين الرياضيّة البسيطة: فالنّشاط الجسديّ يُعدّل المزاج، وليس بالضّرورة أن تكون هذه النّشاطات عنيفةً للحصول على الفائدة، بل بالإمكان مُمارسة المشي أو السّباحة، وذلك سيعمل على إطلاق الدّماغ لمواد كيماويّة مُعزّزة للمزاج.

*احصلي على قسط كافٍ من النوم: تحتاجين في الفترة الأولى من الحمل إلى المزيد من الراحة، ليس فقط لحماية جنينكِ، بل أيضًا لأنكِ تحتاجين إلى ذلك، فجسمكِ يمر بكثير من التغيرات الهرمونية، ويحتاج إلى الراحة ليكمل مهمته على أكمل وجه.

*وتعرفي على أوضاع نوم مناسبة للحامل شهرًا بشهر.

*عبري عن مشاعركِ: تحدثي إلى صديقتكِ المقربة أو زوجكِ أو والدتكِ أو أختكِ أو حتى طبيبكِ بشأن جميع مخاوفكِ المرتبطة بالحمل أو ما بعد الولادة والعناية بالمولود، فالخطوة الأولى للتعامل مع المشاعر وإدارتها هي التعبير عنها والاعتراف بها.

نصائح للمرأة الحامل

  • لابد من التوقف عن تناول أي أدوية دون استشارة الطبيب، حتى لا تؤثر الأدوية على صحة الجنين.
  • القيام بإجراء بعض التحاليل الطبية كتحليل الدم والبول والسكر.
  • تناول وجبات غذائية صحية، تحتوي على العناصر الغذائية اللازمة لصحة الأم ولسد احتياجات الجنين مثل الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من البروتين والكلسيوم.
  • الحرص على ممارسة الرياضة، ولكن مع عدم بذل مجهود شاق كما يفضل استشارة الطبيب قبل القيام بممارسة الرياضة حتى لا تؤثر على الجنين.
  • لابد من الابتعاد عن تناول المنبهات كالكافين والمشروبات الغازية.
  • من المفضل ارتداء ملابس واسعة مريحة حتى تستطيع الحامل التحرك بسهولة.

المصدر :مواقع إلكترونية

الأكثر إرتباطا