تفاصيل المقال

5e4cfd441d5de_272206Image1

إحذري هذه الرسائل لا ترسليها إلي زوجك

لا شك أن أغلب الأزواج يتواصلون فيما بينهم عن طريق الهاتف و لا سيما بواسطة الرسائل النصية. لكن الذي ينبغي معرفته جيدا هو أن هذه الرسائل قد تكون سببا مباشرا لتوطيد العلاقة بينك و بين زوجك كما قد تؤدي إلى تدهور هذه العلاقة لا سيما إذا كان هناك سوء استخدام لهذه الوسيلة من كلا الطرفين.

و للحفاظ على العلاقة الزوجية و حمايتها .إليك بعض  الرسائل  النصية لا تبعثيها أبدا لزوجك على الهاتف فتعرفي عليها :

نصائح لاستخدام الرسائل

ينصح   أستاذ الطب النفسي بكلية أيكان للطب في نيويورك، ستيفن سنايدر  قائلا "لا تستخدمي أبدا الرسائل النصية في الجدال أو التفاوض أو إجراء محادثة جادة مع شريك حياتك. استخدمي الرسائل النصية من أجل المواقف الخفيفة السعيدة حيث يوجد توافق بين الطرفين في الغالب".

يمكن استخدام الرسائل النصية كذلك للتنسيق مع زوجك بشأن أمر ما كوضع خطط متعلقة بقضاء وقت خارج المنزل، أو الاتفاق على موعد الذهاب إلى حفل المدرسة لابنكما، أو غيرهما من الأمور المتفق عليها.

كذلك، فإن المغازلة النصية واحدة من أكثر الأشياء شيوعا التي يقوم بها طرفا علاقة، فأنت تريدين الاستمتاع بحقيقة أن زوجك يجدك مثيرة للاهتمام وجذابة بالنسبة إليه. وهذا يحدث حينما يعبّر عن حبه لك من خلال رسالة نصية في وقت غير متوقع.

 

الرسائل التشويقية:

يحدث أن ترسل بعض الزوجات رسائل مبهمة لأزواجهن، مثل "اترك ما في يدك واتصل بي حالًا"، هنا يعتقد الزوج أن هناك شيئا خطيرا قد حدث، وعندما اتصاله بزوجته يكتشف أنها تريده في موضوع غير مهم، من هنا تحدث المشكلة، يمكنكِ استبدال مثل هذه الرسائل بأخرى واضحة تحددين فيها سبب طلبك منه الاتصال.

رسائل الشك و الغيرة :

الرسائل التي تتضمن عبارات مثل : ماذا تفعل الآن؟أين توجد الآن؟مع من؟…من شأنها أن تُحدِث سوء فهمٍ لدى الزوج و يعتبرها رسائل شك و غيرة.

يمكنك التعبير عن ذلك بأسلوب جميل يزيد تعلق زوجك بك مثل : لقد اشتقت لك كثيرا؟متى ستعود إلى المنزل؟

رسائل الطلبات:

يزعج هذا النوع من الرسائل جميع الأزواج بدون استثناء، خصوصا عند رؤيتهم لكلمتي "أحضر معك..." في رسالة نصية، لذا تجنبي هذا النوع من الرسائل، وبدلا من ذلك يمكنكِ مهاتفته أو كتابة طلباتك له على ورقة في الصباح قبل ذهابه إلى العمل.

رسائل الاستفزاز:

"على راحتك، افعل ما تشاء، هل ترى ذلك"، تُعد هذه العبارات من أكثر ما يستفز الزوج، فعندما يتحدث مع زوجته في موضوع ما، ويكون هذا ردها فإنه يغضب بشدة، لذا حاولي جعل ردكِ على زوجكِ أكثر لطفًا، وحاولي إيصال وجهة نظركِ دون غضب ودون استفزازه.

رسائل العتاب:

إذا حدث شجار بينكما لا ترسلي له رسالة بها عتاب يزعجه ويترك أثرًا سيئًا على علاقتكما، بل يمكنكِ الانتظار حتى يعود إلى المنزل، وتحدثي معه فيما أغضبكِ بكل هدوء.

القاعدة الأساسية في استخدام الرسائل النصية بين الأزواج تكمن في أمر واحد –وفقا "لستيفن سنايدر" هو استخدامها فقط لتعزيز التواصل في المواقف التي يريد فيها الطرفان الشيء نفسه، أما عندما لا يكون الأمر كذلك، فالرسائل النصية غالبا ما تكون أسوأ أساليب الاتصال في العالم.

المصدر :مواقع إلكترونية

الأكثر إرتباطا