تفاصيل المقال

5e4285eb050dc_51752212000000_original-700x392 (1)

تشعر بالارهاق المستمر ,,,,,,,اليك بعض الفيتامينات التي تجدد نشاطك وتعزز طاقتك

 

ينتاب الفرد منا الاحساس بالتعب والإرهاق في فترات كثيرة من حياته ، ويزدد هذا الشعور سوءا بعد  الإجهاد المتواصل وقد ينتج الاجهاد بدون تعب.

ويبدأ صاحب هذا الشعور بالبحث عن العامل المتسبب في هذا الشعور، وما ورأه وقد لا يقدر على الراحة أو الاسترخاء ، وهنا يكتشف الفرق بين الإعياء والإرهاق.فالإرهاق هو الحالة التي تتأتى بعد التعب العضلي والنفسي، وقد تتحسن بمجرد أخذ قسط من الراحة والنوم لبعض الوقت .

لكن الإعياء احساس لا يذهب رغم كل المحاولات للتخلص منه، وهذا الشعور يخلف عديد التغييرات في الجسم، ويكون ذلك على مستوى الهرمونات و المعادن.

ولفهم هذا الشعور اليك بعض الأسباب التي تؤدي الى الشعور بالإعياء، وطرق التغلب عليها.

الاعياء
يشعر الفرد بالإرهاق فيظن أنه  ناتج عن إجهاد متكرر في العمل او في البيت ، ولكن الدراسات أكدت أن  الإجهاد ليس هو الكامن الوحيد خلف الشعور بالإرهاق المستمر.

ويمكن أن يكشف  الإرهاق العديد من الأمراض الغير معلنة وواضحة ، كما أنه يعتبر علامة أساسية للتفطن لعديد أنواع الحساسية ، مثل حساسية السيلياك، وهي حساسية تنتج من عدم  تحمل هضم الغلوتين، والتي تسبب الشعور بالإرهاق الشديد لأصحابها بعد تناولهم لمشتقات القمح.، واللجوء مباشرة لاختبارات الدم المخبرية قد يؤكد ذلك .

ولهذا فان اختبارات الدم المخبرية تعتبر من أهم ما على الفرد القيام به لاكتشاف الأمراض الناتجة عن الارهاق وقد يؤدي نقص أحد الفيتامينات كنقص فيتامين "د" أحد الأسباب  المودية للشعور بالضعف والإرهاق. ولا يمكن التأكد من ذلك الا من خلال اختبارات الدم المخبرية.

النوم
يؤدي الاضطراب في النوم  الى الشعور بالإرهاق والإجهاد كل بداية يوم وخاصة في فترات الصباح ، وأي اضطراب في النوم ينتج عنه بالتبعية شعورا  بالإرهاق، لهذا أصبح مراجعة  العيادات النفسية لبحث عن أسباب قلة النوم من الامور اللازمة لانها  تؤثر بشكل مباشرعلى جودة الحياة لأن النوم والراحة جزء هام لاستقرار الحياة .

ومن الاضطرابات  المشهورة هوتوقف التنفس في النوم،ويقف وراء هذا الإرهاق المزمن وعدم الشعور بالراحة الكافية ، كما أن وجود العرضين معا يعد مؤشرا قويا على وجود مرض توقف التنفس ، والذي يتسنى علاجه من خلال  زيارة عيادات النوم أو أخصائي  الأنف والأذن والحنجرة .

كما ينصح باتخاذ إجراءات وقائية وطبيعية لايقاف هذا الاحساس ، ويكون ذلك بتناول الغذاء الصحي للحصول على المزيد من الطاقة والقوة. وهذا باتباعالنصائح التالية:

يوجد 3 فيتامينات تجدد نشاطك وتشحن  طاقتك

  • يعتبر فيتامين "ب" بشتى أنواعه من أبرز الفيتامينات التي تجدد الطاقة في الجسم، ومن الفيتامينات الأكثر بعثا للحيوية ويوجد في اللحوم والتمور. 

  • الحديد من أهم المعادن التي يحتاجها الجسم ، وهو ما يستخدم لنقل الأكسجين من الرئة لكافة أعضاء وأنسجة الجسم، ونقصه  في الدم يسبب الإجهاد الشديد، وعلينا تعويضه وذلك بتناول  السبانخ والعسل الأسود، ومن خلال اعتماد  نظام صحي غني بالحديد.

الساعة البيولوجية
تنظيم الوقت مهم للشعور بالطاقة، وتنظيم مواعيد النوم والاستيقاظ أمر بالغ الأهمية  وذلك لدوره كعامل  لتحفيز الجسم وإمداده بالطاقة .

ولهذا ينصح الأطباء بتقليل تناول  الكربوهيدرات والمقليات والسكريات لأنها تتسبب في الشعور بالإرهاق.

كما أن الإفراط في تناول الكافيين قد يضاعف الشعور بالإرهاق المزمن،وذلك لأنه يتسبب في اعلاء معدلات ضربات القلب، ويؤدي الى الاحساس بالقلق.

الأكثر إرتباطا