تفاصيل المقال

5e3921fb5217d_a18f58d5aa96e47df8cf6612774fc7c4be566a4d

علامات تدل على كره زوجك لك..تعرفي عليها

العلاقة الزوجية لا بد أن تكون مبنية على الحب والتفاهم، والاهتمام والصراحة، والاحترام المتبادل بين الزوجين، فإن غابت تلك الأسس السليمة التي تقوم عليها العلاقة الزوجية تسلل إلى عش الزوجين الكثير من المشاكل والخلافات، فتشعر الزوجة أن زوجها لم يعد يحبها كما كان او أن معاملته معها قد تغيرت كثيرًا بعد مرور وقت طويل من الزواج. إليك  بعض العلامات التي تكشف  كراهية الزوج لزوجته.

هناك علامات تُشعِر الزوجة بنفور زوجها منها، وتجعلها تعتقد أنه يكرهها، وهناك علامات كثيرة من السهل للمرأة اكتشافها، وتُشعِرها بكره الزوج لها، مثلا:

* انتقادك بشدة: بغض النظر عن الأمر الذي تفعله الزوجة، فمن الممكن أن تلاحظ انتقادات زوجها اللاذعة لطريقة لبسها أو شكلها، أو لأي تصرُّف يعبّر فيه عن ملله أو غضبه من أحد تصرفاتها.

* يتجنَّب قضاء الوقت معك: قد يخترع زوجك الحجج حتى يتهرب من الجلوس معك في المنزل، أو يتجنب الخروج لأي مكان بصحبتك.

* نسيان المناسبات المهمة: قد ينسى الزوج في بعض الأحيان مناسباتكما الخاصة، مثل ذكرى زواجكما أو ذكرى مولدك فتعتقدين أنه بدأ يكرهك.

*العنف اللفظي والجسدي: يُعدّ العنف اللفظي والجسدي من الأدلة القوية على وجود مشكلات معينة، ومما لا شكَّ فيه أنَّ هذه الأمور تتطلب المعالجة بسرعة قبل أن تتفاقم المشكلة، ويزداد حجمها، وتجدر الإشارة إلى أنَّ السلوك العدواني من الأشياء الخطيرة الخاصة بالمشكلات الزوجية، ويجب إيقافه، وردعه، وتبديله بعلاقة ودية.

قلة الاحترام

*إن التقليل من شأن الزوجة وإهانة كرامتها ليس له تفسير آخر غير الكره وعدم الرغبة فيها، فالرجل الذي يلجأ إلى هذا الأسلوب يكون قد وصل إلى مراحل متدنية جدًا من عدم الاحترام مع زوجته، حتى إنه يبدأ في التقليل من شأنها إما وهما وحدهما أو أمام أسرتها، مما يجعل الأبناء يعيشون في حالة من الذهول.

*عدم إظهار المحبة والمودة: لا يجامل الزوج في بعض الأحيان زوجته، ولا يخبرها بجمال ثوبها أو تسريحة شعرها، ولا يهديها الورود، فتعتقد أنه يكرهها..

الصراخ

*الصراخ ورفع الصوت بين الزوجين وسيلة ليست من الوسائل الهادئة المهذبة التي تعكس الحب والحنان بينهما، فالرحمة أساس كل شيء، بالتالي الرجل دائم الصراخ على زوجته يخلق فيها شعورًا بالنفور منه وعدم الرغبة في حديثه أو حتى رؤيته، تجنبًا لأن تسمع صوته وتبدأ في دوامة الصراعات معه من جديد.

*البرود الجنسي: يعتبر من أهم الأسباب التي تُشعِر المرأة بأنها مكروهة أو مستبعدة من تفكير الرجل.

البخل وعدم الإنفاق

*الصفات الذميمة إن بدت في الرجل فهي بمثابة العقوبة للمرأة، فالرجل الذي يبخل ويُقتّر في الإنفاق على زوجته، ولا يحب أن يرى النعمة بادية عليها، هو زوج يحاول أن يوصل لزوجته فكرة عدم حبها وعدم القدرة على تقبُّلها من جديد.

 

جميع العلامات السابقة تعتقد النساء أنها دلائل على كره زوجها لها، ولكنها في الحقيقة طرق غير مقصودة من الرجل للتعبير عن ملله أو ضجره من الحياة الروتينية، فالكثير من الروتين في العلاقة الزوجية يؤدي إلى تدميرها، إضافة إلى احتمال تعرُّضه لضغوط في العمل.

ما يجب على الزوجة فعله لإصلاح العلاقة الزوجية:

*لاهتمام المُتبادل: يجب أن يهتم كلا الزوجين ببعضهم البعض، فالاهتمام لا يكون من طرف واحد فقط؛ لأن فاقد الشيء لا يُعطيه.
*اهتمام المرأة  بشكلها والاعتناء بنظافتها الشخصية، ووضع مساحيق التجميل وارتداء كل ما هو جميل ولافت أمام زوجها.
*الاهتمام بنظافة المنزل وتعطيره بالبخور والعطور المنزلية المختلفة.
* محاولة تجنُّب الحديث مع الزوج عند الشعور بأنه متوتر من العمل؛ حتى لا يفرغ طاقته السلبية بالإساءة للزوجة.
* حاولي إيجاد يوم كل شهر لكسر الروتين، قومي فيه بإيقاد الشموع والعشاء بملابس رسمية معًا، أو اقترحي عليه الخروج للعشاء في الخارج في مكان هادئ ورومانسي.

*المصارحة: يجب أن يُخبر الشريك شريكه في الأمور التي يُقصر بها اتجاهه، وهذا بدوره يؤدي إلى معرفة الطّرف الآخر بنقاط ضعفه فيحرص على تقويتها.
 

المصدر: مواقع إلكترونية

الأكثر إرتباطا