تفاصيل المقال

5e26f5456e802_best-friends-teenage-girls-together-picture_csp44875479

علامات تجعلك تكتشف ان كانت صداقاتك حقيقية أم مزيفة

من منا لم يصادق ويصادق في حياته كلنا نفعل ذلك ولكن معظم تلك  الصداقات الطفولية والتي تتشكل في المرحلة الدراسية الأولى  لا تستمرولا تتواصل عند الكبر، في حين تستمر صداقات البالغين  والأكبر سنا أمدا طويلا . ولهذا كانت معرفة خصال الصداقة الحقيقة واتخاذ قرارحاسم مع من ستبقى وعلى من ستتخلى من الصداقات؟

غالبا ما تكون الرؤية واضحة وشفافة ، ولا تتطلب تفكيرا مطولا لانهاء  صداقة وصحبة  ما،الا أنه أحيانا  نواجه صعوبة  في التخلي والترك ونتساءل عديد المرات في حقيقة هذه الصداقة وما وراءها  ونعجز على  اتخاذ القرار الصائب  في تحديد إذا كان خليلك  يستحق الحفاظ عليه أم أنه يجب تركه وهجره .

وقد أكدت الدكتورة المختصة في علم النفس إلين هندريكسن، في مقالها الذي نشرته على موقع  "بيزنس إنسايدر"،أن على الفرد طرح مجموعة من الأسئلة لفهم وتحليل الصداقة وجعل الأمور الغامضة أكثر وضوحا .

كيف تكتشف ان كانت الصداقة رسينة أو مزيفة ؟
تعتبر الصداقة من أنبل العلاقات على الاطلاق وأروعها خاصة اذا ما كانت مبنية على الصدق والاخلاص وبعيدة عن المطامع والخبث وللأسف أن  بعض الناس يبنون صداقات مزيفة بهدف  الاستفادة مما يمكنك اعطاؤه ؛ ويسعون جاهدين الى  بيعك في كل مرة اذا وجد لك بديل ، أوأنهم يرهقون بالاقتراض كل مرة  . وهذه العلاقة لا يمكن اعتبارها أو ادراجه تحت سقف الصداقة لأنها علاقة ملوثة مبنية على مبدأ المصلحة لا غير ؛ فهم يستغلونك من أجل منافعهم الخاصة

قد يجعلونك تثق بيهم عبر  بيعك كلاما  جميلا ونبيلا ومعسولا ، مبينين مدى فرحهم بصحبتك وامتنانهم للقدر الذي جعلهم يتقابلون معك ، وأنت تقدر هذا الكلام وتفرح به فهو فرصة تقدم لك لتقدير ذاتك وبناء ثقتك بنفسك من جديد ؛ وبهذا يصطادونك ويجعلونك تحت رحمتهم ، مما يجعلك تقبل وتواصل صداقتهم رغم سلبيتهم وعرقلتك في كل لقواعد الصداقة الحقيقية وهذه ليست صداقة بل تجارة يبيعون فيك ويشترون .

هل يزيد صديقك من تحسنك أم يسيؤه ؟
الصاحب ساحب كما قيل قديما لهذا كان اختياره بمثابة الدافع لتطويرك وتقدمك ، ونقصد بهذا أن بعض الرفقة قد يؤثر في حياتك بشكل سلبي فيغيرون من عاداتك ومبادئك ويزرعون بك قيما رديئة لهذا عليك أخذ الحيطة اللازمة والتخلي عن المرضى من الأصدقاء .والحرص على اختيار أصدقاء يضيفون اليك والى حياتك 

لا تتطلب الصداقة  التشابه البتة 

أحيانا نستغرب صداقة طرفين مختلفي الطباع والحدة ونقف عاجزين على تفسير تلك العلاقة القوية وماالذي جمعهم لأننا نعنقد أن التشابه يجعلنا  نكون أصدقاء، ولكن الواقع قد أثبت أنه لا يهم ماهو مستواك أو ثقافتك لتكون صداقة متينة ، ما يهم فعلا هو توفر  اللبنات الأساسية لتكون صداقة حقيقية وغير مركبة؛ كالصدق والاحترام والتضحية من أجل بعضكما والخوف على بعضكم البعض

الأكثر إرتباطا